منتديات العلـــــم و المعرفــــــة



منتديات العلـــــم و المعرفــــــة


 
الرئيسيةس .و .جالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
منتديات اشعاع المنير تتقدم بالشكر لكل من أســامة و الاميرة و بومدين و عبد النور للجهود الجبارة المبذولة للرقي بالمنتدى شكرا جزيــــــــــــــــــــــــلا
 آخر الأخبارجديد المنتدى : سوف يتم إهداء مناصب اشراف المنتديات في الفترة الحاليةإشعار : نظرا لسرقة بعض أغراض المنتدى الحصرية تم إبطال النسخ للأغلبية عدا الأعضاء المميزين .  و قد تم إدراج مواضيع ضخمة و قيمة في منتديات التعليم المتوسط و التعليم الثانوي . استفد من المواضيع و تحصل على الاشراف على قسم من الأقسام بمقابل5 مواضيع جديدة  أو 20 رد  . سارعو الفرص محدودة .هام جدا . بالنسبة للزوار لن تستطيع الاستفادة من المنتدى التعليمي قبل التسجيل و عملية التسجيل سريعة جدا و لا تأخذ وقت الأعضاء المميزون بالمنتدى الاميرة أسامة amani نور اليقين تاكاتو مبدوعة عبد النور بومدين أتونيزهرة الأقحوانالامل الموعودأبو أنس
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته . أما بعد. نحيطكم علما أنه تم فتح قسم جديد قسم مشاكل الحاسوب و الانترنت لكم أيهاالاعضاء و دلك تلبية لبعض طلبات المشاكل التي تواجه الاعضاء لدا من لديه أي مشكل أن يطرح له موضوع وسنجيبه ان شاء فلا تترددوا في طرحها وكدا يرجى دعوة الاصدقاء للمنتدى لعم الفائدة

شاطر | 
 

 في ذكر المــــــــــــــــــــــــوت و قصر الأمــــــــــل

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأميـ محمد ــــر
المدير العــــــــــــــام
المدير العــــــــــــــام
avatar

عدد الرسائل : 991
العمر : 26
الدولة : الجزائـــــalgerieــــــر
العمل/الترفيه : طالـــب
الحالة المزاجية : أحب الله و رسوله و والدي و انتهى
5 :
4 :
3 :
3 :
6 : مؤقت لغياب المدير العام
النقاط : 4732
السٌّمعَة : 36
تاريخ التسجيل : 26/04/2008

مُساهمةموضوع: في ذكر المــــــــــــــــــــــــوت و قصر الأمــــــــــل   الخميس ديسمبر 11, 2008 9:52 pm

بسم الله الرحمان الرحيم

في ذكر الموت وقصر الأمل
إن مما يبطر النفس ويدفعها إلى الصراعات المشؤومة والشهوات المذمومة طول أملها، ونسيانها للموت، ولذلك كان مما تعالج به النفس تذكر الموت الذي هو أثر القهر الإِلهي، وقصر الأمل الذي هو أثر عن تذكر الموت، وبقدر ما يقصر الأمل ويتذكر الإِنسان الموت يكون عكوفه على القيام بحقوق الله أكثر، ويكون الإِخلاص في عمله أتم، ولا يظنن ظان أن قصر الأمل يحول دون إعمار الدنيا، فالأمر ليس كذلك بل عمارة الدنيا مع قصر الأمل تكون أقرب إلى العبادة، إن لم تكن عبادة خالصة، ففارق بين مَنْ يعمل بالسياسة قياماً بحق الله، وبين من يعمل فيها من أجل شهوة نفسه.
إن قصر الأمل وتذكر الموت ينقلان الإِنسان من الطور الثاني إلى الطور الأول، ومن ههنا وغيره يأخذ تذكر الموت وقصر الأمل أهميتها كوسيلتين من وسائل تزكية النفس، وهاك بعض كلام الغزالي في هذا وذاك.
قال الإمام الغزالي رحمه الله:

ذكر الموت
أما بعد، فجدير بمن الموت مصرعه، والتراب مضجعه، والدود أنيسه، ومنكر ونكير جليسه، والقبر مقره وبطن الأرض مستقره، والقيامة موعده، والجنة أو النار مورده، أن لا يكون له فكر إلا في الموت ولا ذكر إلا له، ولا استعداد إلا لأجله، ولا تدبير إلا فيه، ولا تطلع إلا إليه، ولا تعريج إلا عليه، ولا اهتمام إلا به، ولا حول إلا له، ولا انتظار وتربص إلا له، وحقيق بأن يعد نفسه من الموتى ويراها في أصحاب القبور، فإن كل ما هو آت قريب والبعيد ما ليس بآت، وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "الكَيِّسُ من دانَ نفسه وعمل لما بعد الموت" [أخرجه الترمذي وحسنه] ولن يتيسر الاستعداد للشيء إلا عند تجدد ذكره على القلب، ولا يتجدد ذكره إلا عند التذاكر بالإِصغاء إلى المذكرات له والنظر في المنبهات عليه، ليكون ذلك مُستحثاً على الاستعداد فقد قرب لما بعد الموت الرحيل فما بقي من العمر إلا القليل والخلق عنه غافلون {اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسَابُهُمْ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ} [الأنبياء: 1].

في ذكر الموت والترغيب في الإِكثار من ذكره
اعلم أن المنهمك في الدنيا المكِّبَ على غرورها المحبَّ لشهواتها يغفل قلبه لا محالة عن ذكر الموت فلا يذكره وإذا ذكِّر به كرهه ونفر منه، أولئك هم الذين قال الله فيهم: {قُلْ إِنَّ الْمَوْتَ الَّذِي تَفِرُّونَ مِنْهُ فَإِنَّهُ مُلاقِيكُمْ ثُمَّ تُرَدُّونَ إِلَى عَالِمِ الْغَيْبِ وَالشَّهَادَةِ فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ} [الجمعة: 8] ثم الناس: إما منهمكٌ، وإما تائب مبتدئ، أو عارف منته. أما المنهمك: فلا يذكر الموت، وإنْ ذكره فيذكره للتأسف على دنياه ويشتغل بمذمته، وهذا يزيده ذكر الموت من الله بُعداً. وأما التائب: فإنه يكثر من ذكر الموت لينبعث به من قلبه الخوف والخشية فيفي بتمام التوبة وربما يكره الموت خيفة من أن يختطفه قبل تمام التوبة وقبل إصلاح الزاد، وهو معذور في كراهة الموت ولا يدخل هذا تحت قوله صلى الله عليه وسلم: "من كره لقاء الله كره الله لقاءه". [متفق عليه] فإن هذا ليس يكره الموت ولقاء الله وإنما يخاف فوت لقاء الله لقصوره وتقصيره، وهو كالذي يتأخر عن لقاء الحبيب مشتغلاً بالاستعداد للقائه على وجهٍ يرضاه فلا يعد كارهاً للقائه. وعلامة هذا أن يكون دائم الاستعداد له لا شغل له سواه وإلا التحق بالمنهمك في الدنيا، وأما العارف: فإنه يذكر الموت دائماً لأنه موعدُ لقائه لحبيبه، والمحب لا ينسى قط موعد لقاء الحبيب، وهذا في غالب الأمر يستبطئ مجيء الموت ويحب مجيئه ليتخلص من دار العاصين وينتقل إلى جوار رب العالمين.

قصر الأمل
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لعبد الله بن عمر: "إذا أصبحت فلا تحدِّث نفسك بالمساء وإذا أمسيتَ فلا تحدث نفسك بالصباح، وخُذْ من حياتك لموتك، ومن صحتك لسقمك، فإنك يا عبد الله لا تدري ما اسمك غداً". [أخرجه ابن حبان ورواه البخاري من قول ابن عمر في آخر حديث "كن في الدنيا كأنك غريب".
وروي أنه صلى الله عليه وسلم أخذ ثلاثة أعواد فغرز عوداً بين يديه، والآخر إلى جنبه، وأما الثالث فأبعده، فقال: (هل تدرون ما هذا؟)، قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: (هذا الإِنسان وهذا الأَجل وذاك الأمل يتعاطاه ابن آدم ويختلجه الأجل دون الأمل) وقال عليه الصلاة والسلام: (مثل ابن آدم وإلى جنبه تسع وتسعون منيةً إنْ أخطأته المنايا وقع في الهرم) قال ابن مسعود: هذا المرء وهذه الحتوف حوله شوارع إليه، والهرم وراء الحتوف، والأمل وراء الهرم، فهو يؤمل وهذه الحتوف شوارع إليه فأيها أمر به أخذه فإن أخطأته الحتوف قتله الهرم وهو ينتظر الأجل.
قال عبد الله: خط لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم خطاً مربعاً، وخط وسطه خطاً، وخط خطوطاً إلى جنب الخط، وخط خطاً خارجاً وقال: "أتدرون ما هذا؟" قلنا الله ورسوله أعلم، قال: "هذا الإِنسان - للخط الذي في الوسط - وهذا الأجل محيط به، وهذه الأعراض - للخطوط التي حوله - تنهشه إن أخطأه هذا نهشه هذا، وذاك الأمل" [أخرجه البخاري] - يعني الخط الخارجي.
وقال أنس: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يهرم ابن آدم ويبقى معه اثنان الحرص والأمل". [أخرجه مسلم].

بيان السبب في طول الأمل وعلاجه
اعلم أن طول الأمل له سببان، أحدهما: الجهل، والآخر: حب الدنيا.
أما حب الدنيا: فهو أنه إذا أَنِسَ بها وبشهواتها ولذاتها وعلائقها ثَقُلَ على قلبه مفارقتها، فامتنع قلبه من الفكر في الموت الذي هو سبب مفارقتها، وكل من كره شيئاً دفعه عن نفسه.
وأما الجهل: فهو أن الإِنسان قد يعوّل على شبابه فيستبعد قرب الموت مع الشباب، وليس يتفكر المسكين أن مشايخ بلده لو عُدُّوا لكانوا أقل من عُشْرِ رجال البلد، وإنما قلوا لأن الموت في الشباب أكثر فإلى أن يموت شيخ يموت ألف صبي وشاب. وقد يستبعد الموت لصحته ويستبعد الموت فجأة، ولا يدري أنّ ذلك غير بعيد، وإن كان ذلك بعيداً فالمرض فجأة غير بعيد، كل مرض فإنما يقع فجأة، وإذا مرض لم يكن الموت بعيداً.
وإذا عرفت أن سببه الجهل وحب الدنيا فعلاجه دفع سببه.
(أما الجهل) فيدفع بالفكر الصافي من القلب الحاضر وبسماع الحكمة البالغة من القلوب الطاهرة.
(وأما حب الدنيا) فالعلاج في إخراجه من القلب شديد، وهو الداء العضال الذي أعيا الأولين والآخرين علاجه، ولا علاج له إلا الإِيمان باليوم الآخر وبما فيه من عظيم العقاب وجزيل الثواب، ومهما حصل له اليقين بذلك ارتحل عن قلبه حب الدنيا، فإن حب الخطير هو الذي يمحو عن القلب حب الحقير، فإذا رأى حقارة الدنيا ونفاسة الآخرة استنكف أن يلتفت إلى الدنيا كلها وإن أعطي ملك الأرض من المشرق إلى المغرب، كيف وليس عنده من الدنيا إلا قدر يسير مكدّر منغّص، فكيف يفرح بها أو يترسّخ في قلب حبها مع الإِيمان بالآخرة؟ ولا علاج في تقرير الموت في القلب مثل النظر إلى من مات من الأقران والأشكال وأنهم كيف جاءهم الموت في وقت لم يحتسبوا. أما من كان مستعداً فقد فاز فوزاً عظيماً، وأما من كان مغروراً بطول الأمل فقد خسر خسراناً مبيناً.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://assil.yoo7.com
أسامة
إداري سابق
إداري سابق
avatar

عدد الرسائل : 253
العمر : 25
الدولة : التلاغمة
العمل/الترفيه : طالب
الحالة المزاجية : جيد
5 :
3 :
3 :
6 : مؤقت لغياب المدير العام
النقاط : 3439
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 08/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: في ذكر المــــــــــــــــــــــــوت و قصر الأمــــــــــل   الجمعة ديسمبر 19, 2008 2:06 pm

شكراا لك بارك الله فيك
وجزاك الله خيراا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
أسامة
إداري سابق
إداري سابق
avatar

عدد الرسائل : 253
العمر : 25
الدولة : التلاغمة
العمل/الترفيه : طالب
الحالة المزاجية : جيد
5 :
3 :
3 :
6 : مؤقت لغياب المدير العام
النقاط : 3439
السٌّمعَة : 30
تاريخ التسجيل : 08/12/2008

مُساهمةموضوع: رد: في ذكر المــــــــــــــــــــــــوت و قصر الأمــــــــــل   الجمعة ديسمبر 19, 2008 2:08 pm

وننتظر جديدك ان شاء الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
في ذكر المــــــــــــــــــــــــوت و قصر الأمــــــــــل
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات العلـــــم و المعرفــــــة :: المنتــــــــــــــــــدى الإسلامي :: المنتدى الاسلامـــــــــــــــــــــي العام-
انتقل الى:  
المواضيع الأخيرة
نتمنى الاستفادة لكل الطلبة
المنتديات الاسلامية

أهلا و سهلا بكل الوافدين
لأفضل تشغيل للمنتدى